twasoul

منتدى اخبارى لكل العالم


    من دروس الفترة الماضيةمعتز بالله عبد الفتاحالأربعاء 30-10-2013 21:15

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 200
    تاريخ التسجيل : 22/10/2013

    من دروس الفترة الماضيةمعتز بالله عبد الفتاحالأربعاء 30-10-2013 21:15

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة نوفمبر 01, 2013 3:25 am

    «صلُّوا على رسول الله، وكل من له نبى يصلى عليه»، سواء صدقنا أو لم نصدق، نحن لسنا بدعاً من المجتمعات، وما حدث فى مصر بعد الثورة هو دروس التاريخ التى ينبغى أن نتعلمها، وكما قال نجيب محفوظ فى إحدى رواياته: «شاء القدر أن تقترن لذة المعرفة بمرارة التجربة». وها نحن قد جربنا، وعلينا أن نحافظ على المعرفة. وهذه خمسة دروس أساسية:

    أولاً، طالما أننا حديثو عهد بالتحول الديمقراطى، إذن فالتجربة والخطأ والتعلم أمور واردة، على الأقل بالقياس على تجارب الدول الأخرى. ولكن شريطة أن نتعلم فعلاً وألا نكون كمن يحفظ ولا يفهم. والواضح الآن أن كل من حكمونا قرأوا من نفس الكتاب: كتاب الديكتاتورية حتى لو كانوا قد جاءوا للسلطة من خلال «الصندوق قراطية» أو من خلال «الشارع قراطية» أى من خلال حكم الصندوق الانتخابى أو من خلال حكم الشارع الاحتجاجى.

    ثانياً، نخبتنا لا تزال هى نكبتنا، لأن تقارب قيم النخبة على أسس ديمقراطية وقدرتها على التفاعل والتفاهم وإدارة توقعات الناس وإقناعهم بالبدائل المتاحة أمامهم كان هو السبيل الوحيد لأن تمر مصر بهذه التجربة العثرة بأقل قدر من الخسائر. والحقيقة أن الإطلالة على المشهد العراقى والمشهد الليبى والمشهد التونسى والمشهد اليمنى تؤكد أن أمام العرب الكثير من الوقت قبل أن نعرف أننا لا نعرف، وأننا أجهل كثيراً مما نحاول أن نصور عليه أنفسنا، وأن الرؤية الاستراتيجية غائبة سواء عند من له ذقن طويلة أو ذقن قصيرة أو بلا ذقن على الإطلاق.

    ثالثاً، على أى حاكم جديد لمصر أن يعى أن بدائله محددة فى إما أن «يُقنع أو يسمع أو يقمع أو يخلع». بعبارة أخرى: إما أن يقنع من يحكمهم بوجهة نظره، أو أن يسمع تفضيلات شعبه ويلبيها، أو أن يقمع هذا الشعب، وهو ما سيكون مستحيلاً مع أبناء الجيل الحالى من المصريين، أو أن يخلع، اختياراً أو اضطراراً، عباءة السلطة ويتركها لمن يستطيع أن يدير الدولة بما يحقق مصالح مواطنيها. هذه البدائل الأربعة، وبتوليفات مختلفة، هى «المينيو» المتاحة لمن فى السلطة. والقائد الحقيقى هو من يعول على «الإقناع والاستماع».

    رابعاً، الدكتور مرسى ورجاله وقعوا فى كل فخ نصب لهم، وتجاهلوا كل نصيحة قيلت لهم، وأضاعوا كل فرصة لاحت لهم، بل تصرفوا بتقزيم شديد للدولة المصرية على نحو ما بدا فى المؤتمر الشهير الذى سميته آنذاك «مؤتمر نصرة سوريا وتقسيم مصر» والذى بدا فيه وكأن الجماعة تقول، لقد انتخب منا رجل للرئاسة وعلى هذا فسنأخذ مصر «أسرى صندوق» كما قلت آنذاك. ومن لا يدرك مواضع الخطر ولا يحسن التعامل معها يصبح هو من أسباب هذا الخطر ولا مجال له فى العمل السياسى.

    خامساً، لا ديمقراطية لأعداء الدولة المصرية أى لمن لا يحترم سيادتها وحرمة دماء مواطنيها، ولا ديمقراطية لأعداء الديمقراطية ممن يختزلونها فقط فى صندوق انتخابات وكأنه «صك إذعان» أو مناسبة لتخلى الشعب عن إرادته وعن حقوقه لمن يحكمه. الديمقراطية كل متكامل فيها مبادئ وفيها إجراءات وفيها عمليات، ومن لا يفهمها على هذا النحو، فقد اختار أن يحولها من ديمقراطية حقيقية إلى تسلطية مستترة.

    التجربة حتمية، الخطأ وارد، التعلم ضرورة. هكذا الأمر مع أحاد الناس، ومع المجتمعات، ومع الدول. مررنا بأيام صعبة، وسنشهد أياماً أصعب قبل أن نعى أن أياً منا لا يملك منفرداً ولا يستطيع أن يحدد مصير البلاد والعباد.

    هل تعلمنا شيئاً فى العامين الماضيين؟

    أتمنى.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 22, 2019 6:26 am